Logo

27797945_1426663027460104_3689714546051601697_o

بيان صادر عن منسقية الإدارات المدنية في شمال وشمال شرق سوريا – عين عيسى

by / 0 Comments / 8 View / February 13, 2018

بيان إلى الرأي العام

على الرغم من الأزمة الكارثية التي تعيشها سوريا منذ أكثر من سبع سنوات وما نتج عنها من قتل وتدمير للبنية التحتية وتشريد للسوريين ، عاشت مناطق الشمال السوري في ظل إداراتها الذاتية وعفرين خاصة حالة من الأمن والاستقرار والعيش المشترك واستقبلت عفرين اكثر من 400 الف نازح من كافة مناطق النزاع السوري ووفرت لهم الأمن والأمان ، وشهدت الحدود التركية مع مناطق الإدارة الذاتية وبالذات عفرين .
وبالرغم من الممارسات التركية من قتل للمواطنين والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة كانت هذه الحدود آمنة ومستقرة ، في الوقت الذي يبحث المجتمع الدولي عن حل سياسي للأزمة السورية وإنهاء الصراع المسلح وخلق مناطق آمنة ،إلا أن الحكومة التركية ولليوم الرابع والعشرين وبالتعاون مع المجموعات التكفيرية من جبهة النصرة وبقايا داعش، قامت بالعدوان السافر على عفرين بكافة اصناف الطائرات والاسلحة المتطورة والمحرمة دولياً، وممارسة سياسة التطهير العرقي ، بدافع من حقد وكراهية لكل دعاة الحرية والديمقراطية ، وما أعمال التمثيل بجثث شهدائنا(بارين وأحمد) ونهب وسرقة ممتلكات المواطنين واستهداف البنية التحتية ودور العبادة والمدارس والاماكن الاثرية ، وقتلهم و إرهاب الدولة الممنهج الذي تمارسه حكومة العدالة والتنمية ومرتزقتها أدى إلى نزوح عشرات الالاف من قراهم ومدنهم و استهداف وقتل المدنيين الذي ناهز عددهم 170 مدني بينهم 42 طفلاً ، مما ينذر بحدوث كارثة انسانية في عفرين على يد الفاشية التركية.
أمام هذه المأساة الانسانية تتخذ المنظمات الحقوقية والإنسانية والأمم المتحدة والدول المعنية بالأزمة السورية موقفا صامتا بل في كثير من الاحيان متحيزا ، فبدل أن تتدخل الامم المتحدة لايقاف العدوان السافر وتدافع عن المدنيين ، فهي تتهم الإدارة الذاتية بتقييد حركة الأهالي ومنعهم من مغادرة المناطق الخطرة ، واللافت أيضا موقف الاتحاد الروسي المعني بحماية تللك المنطقة، وهذا الموقف أقل ما يقال فيه أنه ناجم عن حسابات خاطئة وعدم إدراك للطبيعة الحقيقية لحكومة العدالة والتنمية .
لهذا نطالب الحكومة الروسية بتحمل مسؤولياتها أمام التاريخ وأن تتراجع عن موقفها اتجاه الشعب السوري بشكل عام والكردي بشكل خاص وتتدخل لايقاف هده المجزرة الوحشية التي ستصبح وصمة عار على جبين مرتكبيها والمشاركين فيها .
كما أننا في منسقية الادارات المدنية لشمال شرق سوريا ندين ونستنكر العدوان التركي وأعوانه في هجومها على عفرين، وندعو الامم المتحدة وبالأخص روسيا والتحالف الدولي والاتحاد الاوروبي للتدخل فورا لوقف هذا العدوان الوحشي، وندعوا المنظمات الدولية المعنية بفتح تحقيق حول استخدامهم للأسلحة المحرمة دوليا ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للمحاكم الدولية
– كما ندعو لفتح ممرات إنسانية لايصال المساعدات واعتبار هذا العدوان خرقا للقانون الدولي واعتداء على سيادة الدولة السورية
– نساند وندعم قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة في مقاومتهم البطولية للدفاع عن عفرين والذي يعتبر دفاع عن كل الشعب السوري .
كما أننا نحيي مقاومة شعب عفرين بكل مكوناته، باعتبارها مقاومة الشرف والدفاع عن كل سوريا.
– ونشييد بالموقف الوطني لكل مكونات شمال وشمال شرق سوريا وتضامنها مع مقاومة عفرين من خلال تدفق الآلاف إلى عفرين كما نحيي المسيرات المؤيدة لعفرين في أوروبا و بقية دول العالم .
المجد والخلود للشهداء والنصر لمقاومة عفرين.
معا لبناء سوريا اتحادية ديمقراطية
12 /2/2018
منسقية الإدارات المدنية في شمال وشمال شرق سوريا – عين عيسى

Your Commment

Email (will not be published)